الرئيسية / عمالقة الفن التشكيلي

عمالقة الفن التشكيلي

بوب روس

اشتهر بوب روس الذي اشتهر بتقنياته السريعة والسهلة للرسم بملايين من عشاق الفن من خلال برنامجه التلفزيوني الشهير The Joy of Painting، وكان روبرت نورمان روس (29 أكتوبر 1942 – 4 يوليو 1995) رساما أمريكيا ومدربا فنيا ومضيفا للتلفزيون، ولقد كان مبتكر ومضيف برنامج The Joy of Painting”” وكان برنامج تلفزيوني تعليمي تم بثه من عام 1983 إلى عام 1994 ...

أكمل القراءة »

توماس إيكنز

كان توماس كوبرثويت إيكنز (Thomas Cowperthwait Eakins) (المولود في 25 من يوليو 1844م – 25 من يونيو 1916م) رسامًا تابع للمدرسة الواقعية، ومصورًا فوتوغرافيًا،[4] ونحاتًا، ومعلمًا للفنون التشكيلية. وكان يُعرف بكونه أحد أهم الفنانين في تاريخ الفن الأمريكي.[5][6] فطوال حياته الفنية، منذ أوائل سبعينيات القرن التاسع عشر وإلى أن بدأت صحته في التدهور بعد أربعين سنة تقريبًا، عمل إيكنز بشكل قاسٍ، مختارًا لسكان بلدته فيلادلفياكمواضيع لأعماله. فقد قام برسم مئات اللوحات ...

أكمل القراءة »

إيليا ريبين

إيليا ريبين (بالروسية: Илья́ Ефи́мович Ре́пин، بالأوكرانية: Ілля Юхимович Рєпін) ولد في 5 أغسطس 1844 في مدينة تشوغويفو في الإمبراطورية الروسية(أوكرانيا حاليا). وتوفي في 29, ستمبر 1930 في ريبينو في فنلندا) هو رسام روسي [3] ونحات روسي. يعد إيليا ريبين أحد اعظم رسامي التيار الواقعي الروسي في القرن التاسع عشر، وعرف بقوة الملاحظة والقدرة على تجسيد ملامح الناس وعواطفهم، وتمكن في لوحاته من الاحاطة بحياة الشعب الروسي بكل عمق ...

أكمل القراءة »

جيمس مكنيل ويسلر

ولد جيمس ويسلر في ماساتشوسيتس، ورحل إلى باريس في سن الحادية عشر، يحدوه الأمل أن يصبح فنانا. واستقرت حياته الفنية في لندن. ولم يعد أبدا إلى موطنه الأصلي. وبمرور السنين، أصبح واحدا من أكثر الرسامين تقدمية من الناحية الفنية في القرن التاسع عشر.   أمضى فترة من طفولته في سان بطرسبورغ في روسيا بصحبة والده الذي كان يعمل هناك مهندساً مدنياً . أُرسل إلى لندن لأسباب صحية، وبعد ...

أكمل القراءة »

إدوارد مانيه

إدوارد مانيه (بالفرنسية Édouard Manet؛ 23 يناير 1832 – 30 أبريل 1883) هو رسام فرنسي يعتبر أحد رواد المدرسة الانطباعية. ولد مانيه لأسرة برجوازية ميسورة الحال فقد كان والده رجل قانون ناجح، وقد أتاح له ذلك أن يعبر عن آرائه وان تقاداته دون الخوف من أن يؤدي ذلك إلى فقدانه مصدر الرزق بعكس العديد من الفنانين الآخرين الذين كانوا متعلقين براع لأعمالهم. حلم في صغره أن يصبح ضابط بحرية لكن ...

أكمل القراءة »

جان فرانسوا ميليه

يعد من مؤسسي “المدرسة الواقعية” مع “غوستاف كوربيه” و”تيودور روسو” و”دياز” “فريق مدرسة باربيزون” التي كانت تسعى إلى تقديم صورة جديدة حقيقية و”واقعية” عن الحياة في الريف الفرنسي بعيدا عن الصورة “الرومانسية” فجاءت “المدرسة الواقعية” كرد علي “المدرسة الرومانسية” بتجسيد الواقع كما هو وتسليط الأضواء على جوانب هامة يريد الفنان إيصالها بإسلوب يسجل الواقع بدقائقه دون غرابة أو نفور..ويعتبر “ميليه” ...

أكمل القراءة »

إيفان إيفازوفسكي

ولد إيفان ايفازوفسكي في مدينة فيودوسيا بشبه جزيرة القرم الإمبراطورية الروسية في 29 جويلية 1817 لعائلة فقيرة أرمينية انتقلت إلى شبه جزيرة القرم من غاليسيا عام 1812 وكان اسم العائلة إيفازيان (بالإنجليزية: Aivazian) ولكن باللغة البولندية كانت مكتوبة هيفازيان (بالإنجليزية: Haivazian). لذلك نجد في بعض من لوحات الفنان تحمل توقيعاً، بالحروف الأرمنية، “هوفهانس أيفازيان” (أرمنية|Հովհաննես Այվազյան) وكان شقيقه غبريال رئيس الأساقفة الأرمن. تزوج ايفازوفسكي جوليا غرافس (بالإنجليزية: Julia Graves)، وهي مربية إنجليزية في سانت بطرسبرغ أصبح لديهم ...

أكمل القراءة »

ايمان المالكي

« أيمن مالكي» فنان من طراز واقعي فريد. اكتسب شهرته الفنية لدقته العجيبة في نقل صور من الواقع الإيراني إلى حد التقاط ما هو غير مرئي في الواقع وأكثرهُ خفاءً وهو يكوّن لوحته بهذه الطريقة الدقيقة بريشة متمكنة من تصوير اللحظة الإنسانية فيها تقريب الواقع وتوثيقه وتقديم شرائحه بيقين فني عالي المستوى. لم يكن غريباً على أيمن مالكي أن يحصل ...

أكمل القراءة »

غوستاف كوربيه

غوستاف كوربيه (1819 – 1877 م) أحد رواد المدرسة الواقعية بالفن، ولد لاب مزارع، ذهب غوستاف لدراسة الحقوق في باريس عام 1840 ولكنه سرعان ما ترك الدراسة ليتجه إلى دراسة الفنون الجميلة التي كان مغرماً بها. بدأ بتعلم الرسم من خلال المراسم الحرة في سويسرا، حيث كان يرسم نماذج للموديلات ورسومات تمثل الطبيعة، كما أنه زار متحف اللوفر ليقلد الأعمال الفنية التي يحتويها المتحف. ...

أكمل القراءة »

الفنان التشكيلي | جياكومو بالا | أحد رواد المدرسة المستقبلية

√ جياكومو بالا: ولد في تورينو، في منطقة بيدمونت في إيطاليا، وكان بالا ابن لمصور وعندما كان طفلا درس الموسيقى في التاسعه وعندما توفي والده، قال انه تخلى عن الموسيقى، وبدأ يعمل في متجر للطباعة. حتى سن العشرين، وكان اهتمامه في الفن بحيث قرر دراسة الرسم في أكاديمية محلية وعرضت العديد من أعماله المبكرة. بعد دراسات الأكاديمية في جامعة تورينو، ...

أكمل القراءة »